مشاركة مكثفة في دورة صقل مدربي كرة الصالات

الشحف: الاهتمام يعكس شغف المدربين لتطوير انفسهم
ديب: مشروع اقتراح لالزام الاندية على اشراك لاعب تحت ٢٠ سنة

مع ختام ورشة عمل الاداريين، انتقل التركيز في اليوم التالي على دورة “صقل” مدربي كرة الصالات. وبحسب جدول زيارة وفد لجنة التطوير في الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، بدأت المحاضرات صباح يوم السبت بحضور ٣٢ مدربا من جميع الاندية في الدرجات كافة، على ان تستمر ثلاثة ايام.

وقد واكب الامين العام للاتحاد اللبناني جهاد الشحف انطلاقة المحاضرات في الصباح الباكر. وقال امام المدربين ان هذا العدد المشجع فضلا عن بعض الذين لم تسعفهم ظروفهم في المشاركة، “يعكس مدى اهتمامكم بتطوير انفسكم وهذا ما يحفزنا في الاتحاد على تعزيز هذا النوع من الدورات خصوصا اننا بحاجة ماسة لتعزيز ثقافة المدربين من اجل تطوير اساليب تدريب اللاعبين الصغار لمساعدة الاتحاد في خطط التجديد المستمرة”.

ثم استهل المحاضر الآسيوي الايراني علي ترغوليزاده الجلسات مؤكدا أن الاتحاد اللبناني طلب تضمين ورشة العمل المخصصة للاداريين ببعض المواد الخاصة بالمدربين، ولم يتردد الاتحاد الآسيوي في الموافقة على هذا الطلب، وعليه فإن لبنان اول دولة تحتضن هذا النوع من دورات الصقل بعد التوقف القسري الذي فرضته كورونا.

وقد انطلقت المواد النظرية بعدها قبل ان ينطلق المدربون والمحاضرون الى ملعب نادي السد في طريق المطار لاستئناف المواد التطبيقية.

اليوم الاول تضمن نظرة عامة على نظم الاداء الجماعي من خلال تقسيم فرق العمل الى مجموعات تركز كل منها على عناوين منفصلة وتتبادل الاراء، فضلا عن محاضرات خصصت للحديث عن احدث اساليب التعامل مع اللاعبين الصغار. فضلا عن بعض البرامج المعتمدة مؤخرا من قبل الاتحادين الدولي والآسيوي.

ثم قدم المدير الفني للجنة كرة الصالات حسّين ديب المدرب البرتغالي الجديد للمنتخب الوطني جواو الميدا، واشار الى ان خطة العمل التي سيباشر بها هي استكمال لما بدأ سابقا مع المدرب ربيع ابو شعيا الذي اعتذر عن عدم اكمال مهامه لأسباب خاصة. وقبلها مع المدرب طارق رزق في منتخب تحت ٢٠ سنة حيث ان الاتحاد حريص على تقديم اجيال جديدة لتكمل المسيرة. والمح الى علم لجنة كرة الصالات مسبقا بأن الاعتماد كليا على اللاعبين الجدد والواعدين قد لا يكون بحجم تطلعات كثيرين، “لكننا نعلم مسبقا ان هناك ضريبة سندفعها تمهيدا لتحقيق الهدف الاهم”.

وكشف ديب ان لجنة كرة الصالات ستقترح على لجنة المسابقات مشروعا لإلزام الاندية بإشراك لاعب على الاقل من فئة تحت ٢٠ سنة في كل مباراة وفق آلية يكشف عنها لاحقا.

ثم عرض الميدا خطة الاعداد المقترحة من قبله للمرحلة المقبلة منوها الى وجود مواهب كثيرة في كرة الصالات اللبنانية. وبالتالي فإن الهدف الاساس هو بطولة آسيا التالية وليس المقبلة لأنها ستكون مؤهلة الى كأس العالم.

في اليومين المقبلين، سيعرض المحاضر الاسيوي ربيع الكاخي بعض المواد المخصصة لحراس المرمى في كرة الصالات والدكتور نديم ناصيف عن اللياقة تدريبات اللياقة البدنية المخصصة لكرة الصالات، على أن يعرض المدرب طارق رزق تجربته الاحترافية سواء مع منتخب تحت ٢٠ سنة في بطولتي غرب اسيا واسيا المؤهلة لهذه الفئة وكذلك تجربته الاحترافية في السعودية حيث احرز عدة القاب.

شارك :
Top