منتخب الصالات يستقبل نظيره العراقي لخوض وديتين

يدخل منتخب لبنان في كرة الصالات المرحلة الأخيرة من استعداداته لبطولة آسيا المقررة في الكويت اعتبارا من 27 ايلول الحالي بعدما استقر الجهاز الفني بقيادة المدرب البرتغالي جواو الميدا على توليفة تضم بغالبيتها الساحقة لاعبين واعدين وجدد تمهيدا لصقل خبرتهم وتعزيزها ضمن خطة اعادة بناء فريق جديد.
الخطة التي بدأها الاتحاد اللبناني لكرة القدم مع المدرب ربيع ابو شعيا في تصفيات غرب آسيا في مدينة الفجيرة الاماراتية، ثم في بطولة اتحاد غرب آسيا كانت قد تعثرت بإنسحاب بعض اللاعبين لأسباب مختلفة أبرزهم أحمد خير الدين المنتقل الى كرة القدم وجورجيو الخوري بداعي السفر للقامة خارج لبنان فضلاً عن اعتذار بعض لاعبي نادي الجيش اللبناني عن عدم الالتحاق لأسباب عائلية.
ومع كل هذه الصعوبات، واصل المنتخب استعداداته بإستدعاء مجموعة اضافية من اللاعبين الواعدين الذين برهنوا عن حماس وجدية للدفاع عن الوان المنتخب الوطني.
وفي محطة استعدادية باتت شبه دورية في اطار تبادل الخبرات، يخوض المنتخب اللبناني مباراتين وديتين مع نظيره العراقي الذي يصل الى بيروت عند التاسعة صباح يوم الجمعة. ويصل اسود الرافدين الى مطار رفيق الحريري الدولي مباشرة من أوزبكستان بعد أن أنهوا معسكرا خاضوا خلاله مباراتين. علماً أن المنتخب العراقي قضى قبلها اسبوعين في ايران وخضع لمعسكر مكثف بقيادة مدربه الايراني ناظم الشريعة وجهازه الفني المعاون.
وتقام المباراة الأولى يوم السبت عند الساعة السابعة مساء على ملعب السد والثانية في التوقيت نفسه والملعب نفسه يوم الاثنين.
ويلعب العراق ضمن المجموعة الأولى لبطولة آسيا الى جانب الكويت المضيفة وتايلاند وسلطنة عمان، في حين وقع لبنان في مجموعة صعبة الى جانب ايران وإندونيسيا وتايوان.
واشار المدرب البرتغالي لمنتخب لبنان جواو الميدا الى انه كان منفتحا منذ بداية تعيينه على التعامل مع اللاعبين الموجودين معه ولن يتذرع يوما بغياب هذا او ذاك أو حتى الاصابات الموجودة وأنه برغم كل ذلك يرى أن المنتخب اللبناني سيحافظ على سمعته الطيبة. واضاف أن وجود بعض اللاعبين المخضرمين يعد ضرورة من اجل تحقيق الاندماج واستفادة اللاعبين الجدد من خبرتهم وهذا وارد ضمن الخطة التي تقدم بها الى الاتحاد لدى تعيينه.

 

شارك :
Top