الرئيس هاشم حيدر يفتتح المحاضرات النظرية لدورة المدربين

  • الجمعة 4 كانون الاول, 2020
  • نشاطات
  • 0
  • 532 المشاهدات

افتتح رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم السيد هاشم حيدر المحاضرات النظرية لدورة المدربين التي يقيمها الاتحاد اللبناني بإشراف الاتحاد الآسيوي، والتي انطلقت يوم الجمعة في الثاني من تشرين الأول 2020 بالجزء العملي على ملعب النجمة.

تقام المحاضرات على مدى يومين في فندق “فوربوينتس-شيراتون” بمشاركة 26مدرباً ومدربة بإشراف المحاضر الآسيوي يوسف الجوهري والمحاضر المساعد سامي الشوم.

بدأ حفل الافتتاح بكلمة من المدير الفني للاتحاد اللبناني باسم محمد رحّب فيها برئيس الاتحاد وعضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد الآسيوي السيد هاشم حيدر، شاكراً له حضوره ودعمه ومتابعته الدقيقة للدورات التدريبية انطلاقاً من رؤيته بأهمية الاستثمار بالمدرب الوطني الذي يعتبر أولوية في تطوير كرة القدم اللبنانية.

ثم تحدث السيد هاشم حيدر معتبراً أن المدربين يختتمون فترة طويلة من التمارين العملية بمحاضارات نظرية لها أهميتها أيضاً. وشكر السيد حيدر الاتحادين الدولي والآسيوي على دعمهم الكبير ما يسمح بإقامة هذا العدد الكبير والنوعي من الدورات التدريبية الذي يساهم برفع مستوى كرة القدم على جميع الصعد، وهذا ما كان ليتحقق لولا الدعم اللوجستي والمادي من الاتحادين الدولي والآسيوي، كما قال رئيس الاتحاد.

وتوجّه الرئيس حيدر الى المدربين قائلاً “هذه الدورة هي الخطوة الأولى في مسيرتكم وهي بداية مشواركم التدريبي. وكرة القدم اللبنانية بحاجة إليكم، كما أن سوق العمل يحتاج الى مدربين ومدربات من حملة الشهادات، سواء على صعيد المنتخبات أو على صعيد الأندية”.

وأشار السيد هاشم حيدر الى الخطوات التطويرية التي قام بها الاتحاد اللبناني منها إلزام الأندية بالتعاقد مع مدربين من حملة الشهادات التدريبية، لافتاً إلى أن هذا الأمر سينسحب على جميع الأندية.

كما أن المنتخبات الوطنية تتضمن مدربين ومدربين مساعدين وبالتالي “نحن بحاجة الى مدربين كفوئين للإشراف على هذه المنتخبات”.

وقد تم الاعتماد على المدربين الوطنيين في الأجهزة الفنية للمنتخبات، وحذت الأندية حذو الاتحاد اللبناني على هذا الصعيد، ما سيفتح الباب أمام المدربين اللبنانيين للحصول على فرص عمل أكثر، متمنياً أن تنجح هذه التجربة.

ومن الخطوات التطويرية التي قام بها الاتحاد، تحديد عدد اللاعبين المشاركين مع فرقهم والذين تجاوزوا الثلاثين من العمر، وإلزام الأندية بإشراك لاعبين دون 22 عاماً لعدد معيّن من الدقائق في المباريات. ويأتي القرار الاتحادي بهدف إدخال دم جديد الى كرة القدم اللبنانية، “وأنتم كمدربين جدد تعتبرون أيضاً دماء جديدة تدخل اللعبة”.

وعبّر السيد هاشم حيدر عن سعادته للتنوّع الموجود على صعيد المدربين والمدربات مع وجود لاعبين ولاعبات سابقين وحاليين، دون التقليل من قيمة المدربين من غير اللاعبين، لكن انطلاقاً من أهمية المزج بين الخبرة والعلم والذي هو أمرٌ مهم برأي الرئيس حيدر.

وفي ختام الحفل تمنى السيد حيدر للمشاركين التوفيق والنجاح على أمل اللقاء في دورات مقبلة.

  • _HD45432
  • _HD45443
  • _HD45473
  • _HD45463
  • _HD45489
  • _HD45554
  • _HD45487
  • 2e9e35fa-fe12-420d-803f-dc220fe01c87
  • 3ba51ad4-4874-43c9-98f9-c700147b5900
  • 997c1176-b1da-4717-9b06-e8751af95761
  • 2680c3a0-c3ee-46af-b1e7-33359af0a48a
  • 6749f0ae-ad77-4697-8866-bab11ee9c797
شارك :
Top